مدينة صباح الأحمد البحرية و الأزمة الإسكانية

Posted by admin on April 24, 2018

باشرت «مجموعة التمدين» الرائدة في تطوير المشاريع المتعددة الاستخدامات في الكويت، العمليات الإنشائية في مشروع «الخيران»، نبض الكويت الجديد، أكبر واجهة بحرية ينفذها القطاع الخاص في الكويت، حيث يقع مشروع «الخيران» في قلب مدينة صباح الأحمد البحرية، ومن المتوقع أن تبلغ تكلفته الإجمالية 250 مليون دينار، متضمنة المرحلة الأولى المزمع افتتاحها بحلول الربع الأول من عام 2021. تصميم خلاب وينفرد مشروع «الخيران» بتصميمه الخلاب الذي يحاكي تصاميم شواطئ الريفيرا الفرنسية، حيث يتربع المشروع على 3 مناطق رئيسية ممتدة على مساحة إجمالية تقدر بـ 116 ألف متر مربع من الأراضي المعدة للتطوير في مدينة صباح الأحمد البحرية والمطلة على أكبر مرسى في البلاد والذي يتسع لأكثر من 900 قارب. وتشمل إستراتيجية التطوير الخاصة بالمشروع مركز تسوق تجاريا يتضمن أول outlet من نوعة في الكويت، بالإضافة إلى الأنشطة الترفيهية والخدمية الأخرى، ليكون بمنزلة المرحلة الأولى للمشروع، كما سيحتضن المشروع في مراحله التوسعية فندقا ومنتجعا عصريا من فئة الخمس نجوم، مع إمكانية تطوير وزيادة مساحات المركز التجاري مستقبلا. مناظر ساحرة وعلاوة على التجارب الغنية التي سيوفرها المشروع، سيحظى الزوار بالمناظر البحرية الساحرة التي يوفرها ممشى المرسى والذي يمتد على مسافة 1.25 كيلومتر طوليا، بما في ذلك حديقة مشروع الخيران العامة ذات الإطلالات المذهلة على الواجهة البحرية ومنطقة المرسى والتي تشكل إحدى المزايا الرئيسية للمشروع. ولتجربة مختلفة تتسم بالراحة للزوار، سيضم المشروع مساحة شاسعة لمواقف السيارات تتسع لما يقارب 3500 سيارة. أكبر الخطط العقارية وفي تعليقه عن انطلاق المرحلة الأولى من المشروع، قال رئيس مجلس إدارة «مجموعة التمدين» محمد جاسم المرزوق: «تلتزم «مجموعة التمدين» بالعمل على تعزيز مكانة الكويت كوجهة إقليمية للتسوق والترفيه والسياحة المحافظة، وذلك عبر تطوير مشاريع متكاملة متعددة الاستخدامات في مواقع استراتيجية مختلفة في البلاد مستمدين قوتنا من توجيهات ودعم القيادة السياسية وثقة أبناء الوطن بما نقوم به من أعمال ذات جودة وإبهار تخدم بشكل أساسي رفاهية المواطن والمقيم». في هذا الصدد، يعد مشروع «الخيران» أحد أكبر خططنا العقارية طموحا، حيث يرتقي بمعايير قطاع الاستثمار العقاري وقطاع تجارة التجزئة في البلاد ليعود بالنفع على الاقتصاد الكويتي، والمجتمع، والمستثمرين والعملاء على حد سواء». أهم الوجهات الترفيهية والسياحية تعد الأعمال الإنشائية في مركز التسوق التجاري باكورة أعمال تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع «الخيران» الذي سيضم مساحات إيجارية تزيد على 80 ألف متر مربع وبعدد وحدات تجارية تقارب 250 وحدة، ستجعل منه عند اكتمال جميع مراحله واحدا من أحدث وجهات التسوق والترفيه والاستجمام في الكويت. وعلاوة على الأنشطة الاستثمارية العقارية، سيزدان المشروع بالعديد من الساحات الخضراء والزراعات التجميلية المصممة من قبل أفضل شركات تصميم الحدائق في العالم. ونظرا لموقعه المتميز في قلب مدينة صباح الأحمد البحرية، سيصبح مشروع «الخيران» واحدا من أهم الوجهات الترفيهية والسياحية في جنوب الكويت خاصة محافظتي مبارك الكبير والأحمدي وبكثافة سكانية تقارب 1.550.000 نسمة. كذلك سيخدم المشروع بشكل مباشر ما لا يقل عن 450 ألف نسمة من سكان المناطق المجاورة لمنطقة صباح الأحمد البحرية بما فيها منطقة صباح الأحمد السكنية، ومنطقة جنوب صباح الأحمد، ومنطقة الوفرة السكنية، ومنطقة الخيران، هذا عدا عن سكان المناطق الأخرى القريبة في المملكة العربية السعودية. دعم الاقتصاد الوطني واختتم المرزوق: «انطلاقا من إيماننا بمستقبل الكويت، تحرص «مجموعة التمدين» على توظيف استثماراتها بما يخدم اقتصادنا الوطني، حيث تقوم بتنفيذ العديد من المشاريع التي تدعم التطور العمراني الحضاري للبلاد والتي تثري بدورها قطاعي تجارة التجزئة والسياحة في البلاد، مثل تطوير مشروع «الكوت» أكبر واجهة بحرية للتسوق والترفيه في البلاد، الذي تم مؤخرا افتتاح أحدث تجاربه «الكوت مول»، بالإضافة إلى تطوير «مجمع الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح الدولي للتنس» أو ما يعرف بتوسعة «مول 360» والعديد من المشاريع التي تخدم المجتمع في الكويت». وذكرت المجموعة خلال مؤتمر صحافي عقدته أمس للكشف عن المشروع الضخم، أن مشروع «الخيران» ينفرد بطابعه الذي يحاكي أجواء المنتجعات الراقية، وبمساحة 350 ألف متر مربع على الواجهة المائية ليقدم في المستقبل فرصا واعدة لتعزيز نمو قطاع السياحة والأعمال في الكويت. ويعتبر «الخيران» مشروعا فريدا بكل المقاييس، ويتضمن أول مركز outlet تجاري من نوعه في الكويت، إضافة إلى برجين سكنيين شاهقين، وبرج مخصص للشقق الفندقية، وفندق فاخر من فئة الخمس نجوم يحاكي طابع المنتجعات ويضم مركز «سبا» وهو مركز صحي عالمي المستوى، هذا بالإضافة إلى مرسى لليخوت يعد الأكبر في الكويت ويتسع لأكثر من 900 قارب. وفي معرض تعليقه على إطلاق المشروع الجديد، قال رئيس مجلس إدارة «مجموعة التمدين» محمد جاسم المرزوق: «كلنا ثقة في مستقبل الاقتصاد الكويتي وتميز بيئته القانونية، ولا شك أن التعاون الوثيق بين الحكومة الكويتية ومجلس الأمة قد عزز ثقتنا بأهمية الاستثمار في الدولة، لدينا اليوم مشاريع نخطط لتطويرها تصل قيمتها الإجمالية إلى ملياري دولار». وذكر المرزوق أن «مجموعة التمدين» عملت على تطوير العديد من المشاريع المهمة في قطاع مراكز التسوق والمشاريع متعددة الاستخدامات. وعملت المجموعة أيضا على تطوير «مول 360» الشهير ومشروع «الكوت» ذي الواجهة المائية الساحرة، وأصبح كلا المشروعين من المعالم المميزة في الكويت. ويمتاز المشروعان بالتصاميم المعمارية الفريدة التي تجعل منهما وجهات استثنائية بكل المقاييس، ويقدم كل منهما تجربة تسوق لا تضاهى تناسب تطلعات واحتياجات نخبة العملاء. ويمثل مشروع «الخيران» إضافة فريدة تثري محفظة المجموعة في هذا القطاع. وأضاف المرزوق: «تحفل السوق الكويتية بالعديد من الفرص الكامنة في مجال «السياحة المحافظة» نتيجة لموقع الكويت الفريد بين ثلاث دول ذات كثافة سكانية كبيرة محافظة، ونثق بأن مشروعنا الجديد سيشكل وجهة مثالية تستقطب أعدادا كبيرة من السياح من الدول المجاورة». وأشار المرزوق إلى أن مشروع «الخيران» يضم مركزا تجاريا فاخرا تبلغ مساحته 75 ألف متر مربع، سيحتوي على منافذ لمجموعة متنوعة من العلامات التجارية الراقية. وسيتميز مركز التسوق هذا بأجوائه التي تحاكي الأسواق المفتوحة من خلال أسقف مكيفة تضمن أعلى مستويات الإنارة الطبيعية. وقد تولت شركة rtkl الرائدة عالميا في مجال الهندسة العمرانية، تصميم المول بأسلوب يضفي عليه طابع المنتجعات، مع لمسات الفنون الهندسية العربية التقليدية. وتشكل الواجهة الخارجية للمول إضافة مميزة لمظهره الخارجي تساهم في الوقت ذاته في تعزيز استدامة المشروع من خلال تخفيف حدة الضوء وتوفير الظل للمتسوقين. وسيكون هنالك أيضا رواق فسيح يتيح للزوار الاسترخاء في المطاعم والتعرف على مختلف المرافق التجارية التي يضمها المول. وأكد المرزوق على انه تم إيلاء عناية فائقة بتصميم المساحات في جميع أرجاء المشروع الذي سيكون وجهة مفضلة للسياح والزوار على حد سواء. وسيضم المشروع ممشى كبيرا تظلله أشجار النخيل ليكون صلة الوصل التي تتيح للمشاة التنقل بين مركز التسوق والمرسى. وقامت شركة pwp الرائدة في قطاع هندسة المساحات في الولايات المتحدة الأميركية بالعمل على وضع مخططات المساحات لمجمل المشروع، بما يتضمن تراسات خارجية للمطاعم لتعزيز مقومات الراحة والرفاهية المتاحة للزوار. وقال المرزوق: إن «حديقة الخيران» ستكون من أبرز أجزاء المشروع مع مجموعة غنية من النباتات الطبيعية، إضافة إلى المرافق الترفيهية المخصصة للأطفال في الهواء الطلق، ومنطقة واسعة مخصصة للعروض الحية. وتتكامل هذه المرافق بعضها مع البعض لتسلط الضوء على مختلف العناصر التي تؤهل المشروع ليكون واحدا من أهم الوجهات الترفيهية في الكويت. مركز تجاري وترفيهي وبين أن مشروع «الخيران» سيكون المركز التجاري الترفيهي لـ «مدينة صباح الأحمد البحرية» الجديدة والمناطق المحيطة بها والتي يزيد عدد سكانها على 200 ألف شخص. وتقدم الوحدات السكنية لنخبة العملاء خيارا مميزا للعيش في أجواء المنتجعات مع إمكانية الوصول إلى باقة متنوعة من أرقى المرافق الترفيهية والمسابح الخاصة والواجهة البحرية، علاوة على فندق فاخر من فئة الخمس نجوم يضم مركز «سبا» الصحي وهو مركز صحي عالمي المستوى، سيكون عامل جذب لسكان الكويت والسياح المتوافدين إليها على حد سواء. وأضاف المرزوق: «لطالما تميزت شركات مجموعة التمدين بقدرتها على تنفيذ مشاريع راقية وفق أعلى معايير الجودة العالمية لا تقل في تميزها عن نظيراتها في العالم. وفي الإطار ذاته، يحقق القطاع السياحي في الكويت نموا بمعدل 6.6%، بالتزامن مع تنامي حجم الإنفاق المحلي على المنتجات والخدمات الفاخرة. ونحن على ثقة بأن مشروعا مثل «الخيران» سيلاقي تطلعات أهل الكويت، وتتشرف «مجموعة التمدين» أن تكون عنصرا فاعلا في مسيرة النمو التي تشهدها الدولة على المستويات الاقتصادية والتجارية والسياحية». وتابع المرزوق: «تسجل الكويت واحدا من أعلى معدلات دخل الفرد في العالم، وهو مؤشر هام لإمكانات النمو التي تتمتع بها الدولة ضمن مختلف فئات قطاع تجارة التجزئة، وما تزال الكويت حتى اليوم من الأسواق التي لا تمتلك المقومات الخدمية الكافية لمساحات التجزئة النوعية، مقارنة ببقية دول مجلس التعاون الخليجي».